Text Size

مسلسل سوق النخاسة: الموسم الجديد

إذا كنتن وكنتم تظنون أن أعداء المرأة قوم غِلاظ جِلاف ينادون ليل نهار بعبارات مُقلِقة مثل أن المرأة كائن من الدرجة الثانية، أو أنها من نسل إبليس، أو أن أصلها ثعلب كما تقول الأسطورة اليابانية، أو أن "شرشبيل" الشرير هو من صنع أول "سنفور" أنثى، فأنتم حتما تحتاجون إلى مراجعة تاريخية!

أعداء المرأة يأتون بجميع الأشكال والألوان والأصناف، ورأينا على مدى التاريخ تشكيلة كبيرة منهم (بل ومنهن أيضا!) ففي كل عصر يخرج شكل جديد يتلاءم مع روح العصر ومتطلباته! وإني أعجب من قدرتهم البقائية الارتقائية هذه التي أتمنى أن أعرف سرها ليستعملها العلماء على الكائنات المهددة بالانقراض! مسلسل سوق النخاسة -نخاسة المرأة- مستمر لا يتوقف، وفي كل عصر يأتينا موسم جديد وحلقات جديدة بحبكة أكثر خبثا ودهاءً عن سالفاتها.

 

 

في عصرنا الأربد، لأعداء المرأة شكل جديد، شكل "حداثي"، شكل "كوُل"، شكل يحسن تمويه نفسه حتى تكاد تحسبه صديقا. الأعداء الجدد للمرأة في يومنا غالبا ما يكونون أعضاء في "جمعية أصدقاء المرأة" (لا توجد جمعية بهذا الاسم، وإن وجدت فإني لا أعنيها بعينها)، وغالبا ما يعرِّف بعضهم عن نفسه بقوله أنه "نِسوِيّ" أو Feminists، وتجدهم ينادون ليل نهار بأن الأنثى (لاحظوا جيدا، الأنثى وليس المرأة)  كائن لطيف جميل رقيق وديع، وأن معظم الحضارات القديمة كانت تقدس الأنثى، وأن جميع الآلهة لدى العرب –باستثناء هُبَل- كن إناثا، وتجدهم يعودون إلى إلاهات الإغريق والرومان ليبينوا أن الأنثى كان أقوم سلوكا وأرشد قرارا، وأن ممالك النحل والنمل تديرها ملكات لا ملوك بكامل الكفاءة، ويؤكدون أنه لولا "تواطؤ" حواء مع الأفعى (وكلتاهما من جنس الإناث) لما تمكن إبليس وهو الذكر (مجازا على الأقل) المغلوب على أمره من أن يصفي حسابه مع آدم عليه السلام، رغم أن الرواية القرآنية تبيّن بوضوح أن لا علاقة لحواء بالأمر. ثم وبعد هذه الديباجة الطويلة لا يفوتهم أن يتغزلوا بجسد المرأة، وأنه هو ملهم الحضارات، وأن أمهم الأرض أنثى لغويا ووظيفيا فهي تحمل وتلد/تنتج، وغير ذلك من المديح المبالغ فيه إلى حد الإزعاج!

 

أعداء المرأة الجدد قوم يبالغون في مديح المرأة، بل يكادون يقدسونها ليس لأنها امرأة بل لأنها أنثى، وطبعا لا يفوتهم بهذه المناسبة الميمونة أن يشجعوا المرأة على "حسن استغلال ما وهبتها الطبيعة"، فهي كائن جميل ظلمه التاريخ والدين والمجتمع و"الظلاميون"، وعليها نشر الجمال على سطح البسيطة، وطبعا لها الحق –كل الحق- في أن تتاجر في جسدها كيفما شاءت –أو بمعنى أدق كيفما شاء تجار الرقيق الحداثيون وأساطين الإعلام- فهو من ممتلكاتها، بل وقد يتظارف بعضهم ويحاجج بأن الإسلام كفل لها ذمة مالية منفصلة وبالتالي من حقها التصرف بما تملك ومن ذلك جسدها!

 

على الجانب الآخر تجد شكلا جديدا لدى النِسْوِيَّات، هو الآخر كفيل بأن يجعلكم ترفعون حواجبكم تعجبا، ليس لأنه يبالغ في تقديس المرأة، بل العكس تماما! دققوا النظر جيدا وستجدون طائفة من النسويات يرتدين قمصانا ذات أزرار على اليمين (كقمصان الرجال) ويقصقصن شعورهن ويرفضن الزينة على إطلاقها ويبالغن في "الخجل" من جسد المرأة وأنه السبب في تسليعها وامتهانها، والحل بذلك لديهن –أطال الله في أعمارهن!- هو بأن تتحول المرأة إلى كائن شبيه بالرجل، فلا يستطيع أن يمتهنها أو ينظر إليها نظرة دونية فهي مثله حتى في الشكل. قد أتقبل هذا المنطق من باب الدعابة الاقتصادية حيث أن الاقتصاد الحديث يشجع على الاندماج والتكتل، لكن جديّا، وبعد التمعن والتفكير ألا ترون أنه هذه الدعوى تشي بحالة من الصَغَار لدى أولئك النسويات؟ فهن يرين –في قرارة نفوسهن وإن لم يعترفن بذلك- بأن الرجل هو الكائن الأرقى والأفضل والأكثر تطورا، وأنه لا حل لدى المرأة لحل عقدتها إلا بأن تتحول إلى رجل هي الأخرى! حقيقة، حقيقة، لا أفهمهن، وأشك أنهن يفهمن أنفسهن أصلا. هن أيضا شكل حداثي جديد من أشكال أعداء المرأة، فالمرء قد يعادي نفسه أحيانا! هن وكي ينقذن المرأة من نخاسة الجسد، أوقعنها فيما هو أكبر، نخاسة الروح، فعلى المرأة أن تكره جسدها وتطمسه حتى تحظى بمكانة لائقة بها، وعلى روحها أن تصطرع حتى تتقبل شكلها الجديد الذي سيعتقها مما تواجهه  من وجهة نظرهن، وهذه النخاسة أدهى وأمر.

 

عزيزاتي، أعزائي،
سوق النخاسة لم يغلق، لا يزال مفتوحا 24 ساعة، 7 أيام في الأسبوع، 52  أسبوعا في السنة. وموسم التخفيضات لا ينضب، و"التصفية العامة" تطل برأسها بين الفترة والأخرى تمهيدا لوصول دفعة جديدة من الساذجات. ولا تزال كثير من بنات جنسي يُبعن ويُشترين في هذا السوق، وإن لم يعلّق ملصق للسعر عليهن!